حدث خطأ في هذه الأداة

الجمعة، 13 أبريل، 2012

عشق منثور ..



عشق منثور..
كم فيه من العواطف تثور ..
هديره لايجعل القلب ينضب ..
لايكف عن الحيرة و الدوران ..
في فلكه يدور ..
لاترحل فيه الأمنيات ..
و لا تذبل فيه الكلمات ..
و عندما يخسفه  االأمل  يرافق  الحروف ..
فلا يعود يبالي سوى بالحرف المنثور ..
و إن كان قلبه يعزف لحنا و دمع ..
و إن خنقته مليون غصة ..
فتنسج الدموع في عينيه مليون طريق ..
إلا أن غيمات الدموع تدرأ عن السقوط ..
فقلبه لايزال يحمل أملا ..
إلا أن روحه تتطلع بكل الأمان ..
رغم الوجع و الأنات ..
لايزال حنينه يوجعه..
فتنطلق منه آهه مسمومة ..
فيشعر أن قلبه مثقوب ..
و يعود ليتذكر حلو الأيام و ينفض عن نفسه تعاسة الذكرى ..
و يبتسم لنفسه ..
فهو يمتحنها بأروع أنواع الصبر ..
و إن كان يتسأل هل للصبر روعة ..
إنها القمة ..
و يعود ليبحر في آنات نفسه و الحنين 
و زفر زفرة عميقة ..
يالحنين الموجع ..
حنين لم تقتله الأيام ..
فلايزال قلبه يعشق ..
بكل مافي ذاته ..
من حب و احتواء و حنين و هيام ..
حب يسابقه فلايعود يستطيع الوصول إليه ..
حب ملأ كل المساحات التي في قلبه ..
جعل حياته لحنا يعزفه لنفسه ..
ليجد الروعة في كل سطر من سطوره 
في كل حياته التي تدور ..


د. البتول الدباغ 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق