حدث خطأ في هذه الأداة

الأحد، 28 أغسطس، 2011

أختاه أخذت معك الروح ..



أختاه أخذت معك الروح ..
تركت القلب كله جروح ..

أتطلع في الكون دونك.. أردد ..
أختاه أخذت معك الروح ..تركت لنا الألم .. الجروح ..

لوهلة أصور لعقلي ماحدث أشبهه  بالحلم ..
لأملي أن  أجدك حولي تملئين حياتي بحلو النغم  ..

ياغالية .....
 كنت لنا جميعا رمز للأم الحنون ..

 رمزا  للأمل .. رمزا للطموح ..
 رمزا للرقة..   للطيبة  السموح ..

العيون مهما فاض  دمعها ..
يظل القلب  ينوء بمافيه.. لا يبوح ..

فلن يشفي هطول  الدمع لوعة القلوب..
أمطار الدنيا ..
 لن تبرد نار الفراق.. حرقته ..
لن نهدأ ..
إلا بالتمسك بكتاب الله  الحامي  ..

ضاقت علينا الدنيا ..
 ليس لنا إلا في الصبر أطيب  التعازي ..

نحمل بصمتك داخل قلوبنا ..
تدفعنا دوما لتحقيق المراد ..  الأماني ..
 مهما حملت قلوبنا من وجع .. أنين الأسى ..

تظل قلوبنا تخفي أسآها  في لوعة لايصفها القلم.. إن جاد ..
 نوهم أنفسنا بسلوة القلب لنخفي إشتعالا يكاد يقتلنا دون رجى ..

حبيبتي ..
العين لم ينشف دمعها ..
 القلب لم يهدأ  أنينه ..
 المكان يبحث في زواياه عن حنينه ..

تحملت عبء المرض الأليما  ..
 رضيت به هنيئا .. رغم سحقه لك سنينا ...

 كان بيتك مجمع للأرحام و الأنساب ..
 كنت للجميع خير مقرب للأحباب ..
مهما إنسكبت المآقي ..
 مهما إنتحبت الأعماق ..
أنت كالغيمة في قلوبنا 
مازلت تمطرين الحياة بروعة روحك ..
  حلاوة إشراقها ..
تظل روحك تحتوينا..


د. البتول الدباغ

السبت، 20 أغسطس، 2011

مجاعة الصومال ..



الجوع يحصدهم كمنجل حصاد ..
شعب يكافح للبقاء في أفق يدور ..
يشد وثاق نجم هوى ..
تداعبهم قبلة الموت 
دون توقف ..



ما أقسى ما يمرون به ..
سفير  الحزن أحاط بهم ..
كريح تهلوس ..
تتابع المهام ..
تكتب خطوات الموت في كل مكان ..
ياله من موقف ..


سكون ينتظر ..
بموعد لا يطرق الأبواب ..
لينتهي بمشهد لاتتحمله القلوب ..
وا إسلاماه مايحدث في الصومال ..
يجعلني أدور مع قلبي المسحق ..
ينتابني الغثيان  دون تغلف ...


دموع الأرض لاتفي مايحدث ..
هل هناك تفسير ..
لم الأيادي مطوقة لإنجاد إنسان ..
 في شرخ مايحدث من أحداث ..
يردد بوحي آخر أحلامي بإسعاف الإنسان ..
أمل  لاتسحقه الأيام ..
و إن  أصابها التلف ..


د. البتول الدباغ 


الجمعة، 19 أغسطس، 2011

لم كل هذا ..

قالت له سأنتظرك ..
طار عقله من الفرح .. تناثر قلبه من السعادة ..
فقالت لم كل هذا !!!..
قال لأنك شحيحة تسقيني عواطفك قطرات ..
دعي قلبي ينتشي بالحب ..
 بالسعادة للمسة الحب البسيطة التي أضفتيها لحياتي  . .

قال لها يانبضاً لقلبي ..
لاتكوني لي سراباً خادعاً ..
فحنيني لك لم يزل طفلاً ..
فلا تقتيله في المهد من كثرة الجفاء ..
و أنت لي كل أيامي .. 

كوني كما تبغين و لكن كوني لي ..
لا تغدريني .. تكسري مشاعري ..
 تتناسي آهاتي ...

حسبنا ماكان ..
لن تحطمي ذكرياتي ..
خلف الحنايا ..
سأدع أدمعي ..
سأتناسى جرحي ..
لأعيش معك أحلى أيام عمري ..

تسألينني لم كل هذا !!!..
حبيبتي ..
قد شاب العمر ..
إنفرطت الأعوام بين يداي ..
أحتاج دفئك.. حنانك ..
أحتاج أن أعيش الأحلام الندية ..
أتعلمين أن روحك.. طفل ..
 قلبك.. سحب ..
 أمطارك.. ندى ..
قد لاتعلمين إنني لا أتنفس خارج أسوار عينيك ..
فلا تمنعيني أن أعيش حياتي داخل كياني ..
لأنكِ  أنتِ كياني ..

د. البتول الدباغ

الأحد، 14 أغسطس، 2011

كم عشقت أوهامي..





عواطفي غيمة تستظل بها ..
تختبئ بها من شظى الشمس المحرقة ..
تختبئ فيها من الحيرة التي تعتريك حين تلقاني  ..
حين يطل الليل بهدوءه المحبب ..
يضئ الكون بنجوم لقياك..
فتكتب عيناك آخر أحلامي ..
  
يتسلقني شوقك ..
ياحلم قد يجئ أو لايجئ..
يجتاحني حنين أول لقاء ..
عندما يعتزل الليل ..
يسمح للقمر ليلقي ضوئه..
 يعلن أن الحب أسطورة ..
الحب الذي هزم الشعراء ..
قصيدة تحكى بجميع اللغات ..
عالم يغرق العاشق طربا ..
ينسى فيه كل مايربطه بالعالم ..
عالم بعيد عن الزمن ..
بعيد عن الدقائق و الثوانِ ..
 
سألني ماذا بك ؟..
لم أعرف بماذا أجيب ..
لاحت إبتسامه في عينيه ..
حاصرتني الأفكار ..
راقبته شاردا متأملا ..
لا أمانع أن أظل هكذا ..
إلى نهاية العصور السرمدية ..
ليته يعلم ..
 كيف أن وجوده في حياتي كان من الله أجمل هدية ..
و أنني لا أريد أن أستفيق يوما ..
لأجده وهم أو أسطورة من صنع خيالي ..

تتوه الكلمات مني ..
تبتسم أعيننا ..
 تتساءل قلوبنا ؟..
هل مابيننا لقاء ..
أم هو إغتراب ..
و يبقى السؤال دون إجابة ..
مازالت عيناي تحمل دموعي ..
 شجن سنيني ...
علمت أن حلمي لن يتحقق ..
كان وهما عشقته أحلامي ..
فعاشته أيام عمري ..
آه ياقلبي ..  كم عشقت أوهامي ..



د. البتول الدباغ  





الجمعة، 12 أغسطس، 2011

صمت متمرد يحتويني ..


تمضى الأيام ..
تحفر الذكرى طريقاً مسدوداً ..
جافاني النوم ..
سنوات ..
أنتظر الصباح ..
توقظني الحقيقة ..
أجد الحلم يصبح ذكرى ..

صمت متمرد يحتويني ..
ظلام الليل يطوي أحزان القلوب ..
آه ياليل ..
حسبك سيراً في السراب ..
حسبك هجر..
كيف تقوى !!..

غيمة تغسل جفني ..
تحيي قلبي ..
نفحة من أمل تملأني ..
أيها الساكن في أعماقي ..
 قل لي عندما تنظر في عيني ماذا ترى ؟..

ترى في عمق روحي ..
بساط دفء يعانق روحك ..
فهل ترى ؟؟..
ياترى ؟..

أدمع الحزن تكسر قلبي ..
أوَ ليس تعلمُ ..
كم أحتاجك ..
تدواي جرحي ..
تبعد عني أشواك الهوى ..

ياليالي عمري ..
جف قلبي من الذكرى ..
تتساءل أيامي الحيرى ..
متى يرتوى الظمى ..

يطاردني طيفك ..
أنات روحي بك تهذي ..
إحترت ..
تمنعني كبريائي من نبض عروقي ..
من دون دمع ..
من دون ضعف ..
أعود إليك يارفيق العمر ..
يشدني إليك الوفاء ..
أتناسى أيامي الحيرى ..
أبحث فقط عن أيامنا الحلوة ..
أيام المنى ..


د. البتول الدباغ

الأربعاء، 10 أغسطس، 2011

jتنتحب قصائدي ..





تنتحب قصائدي ..
ألم يعتصرني ..
شعوب تجوع ..
أخرى تتساقط برذاذ الموت ..
شهر رحيم ..
يجمع قلوب المسلمين ..
مايحدث يرهق تساؤلاتي..

سريان أليم يجتاح أوصالي..
أنين قلبي ينزف من الألم أشجان ..
أنشودة حزن ..
آمل أن تنتهي ..
فتسكت عني تآوهاتي ..

كم أتمنى لشمسي أن تشرق ..
لقلبي أن يفرح ..
ماعدت أتحمل قهر الأحداث ..
صخبت الدنيا ..
فالروح كم صارت رخيصة ..
إدمع ياقلبي ..
أصرخي يا آهاتي .. 


..أتمنى لروحي أن تعانق السلام
..تمتد أكفنا للقدير في السماء..
أن ينتهي من قلبي الشجن ..
المرارة ..
أن تفرحني الأيام ..
برفعة الإنسان ..
بنصرته في كل مكان ..
تنتهي رحلة العذاب ..
لست بجازعة ..
فأنا أعلم أن وعد الله حق ..
سيسكن الألم بالنصر القريب ..
فتسعد النفس الأبية ..
يتوقف سكب الدموع من المآقي ..

د. البتول الدباغ