حدث خطأ في هذه الأداة

السبت، 28 مايو، 2011

سراج ينتظرني ..

قلبي مثقل ..
إحترق أصبح فحم أسود
لاأدري كيف .. !!
ينزف دمه بعد الإحتراق ..
 كم هو جريح ..

أشعر أن السماء ..
تقطر حبر أسود ..
أشعر أنني أضيع ..
في مهب الريح ..

خلفَ المآسي والدموعِ ..
تبخرت أحلامي ..
لم يبق سوى بقايا حلم ..
أبحث عنه بكل طاقاتي ..
علي أستريح ..


قدر غريب ..
غفت حياتي ..
بت أنتظر النهار ..
لن أسئم الوجود ..
هناك في الفضاء ..
متكأ مريح ..


هناك سراج ينتظرني ..
يلوح لي مبتسما ..
يزيل عن قلبي   ..
مايضجره و يجره للحزن اللئيم ..

منادي ينادي في إذني إلى الصلاة ..
ففيها المنجى ..
فيها الراحة ..
فيها العلاج لكل سقيم ..
فيها أجد القلب الرحيم ..

يمتزج الصوت ببكاء قلبي ..
ينثر رماد السنين ..
يسودني سكون عميق ..
لن أجعل الحزن يسكنني ..
لن أجعل قلبي له سكنا فيه يقيم ..

ربي لا ملجأ منك إلا إليك ..
فلا تتخلى عني ..
ليس لي 
ربِ  سواك ..
أيها الألم ..
إرحل عن نفسي ..
كن وهما ..
فأنا ..
في رعاية الرحمن الرحيم ..

البتول الدباغ

الجمعة، 27 مايو، 2011

فاتنتي ..



فاتنتي ..
إني أعيش معك عصر الطوفانِ ..
الموج العاصف يعبث بوجداني ..
سيدتي..
 حبك لايزال يزلزل كياني ..
رفقا بي..
 فالحزن الآسر أعماني ..
أنت لي وطناً..
 فقلبك  هو من يرعاني ..
بحبك أجد الدنيا آمنة ..
 بعشقك أتغلب على أحزاني ..
هواك هو حصني.. و أماني ..
كم أشتاق أن أختبئ في العيون ..
 أن أجعل قلبي لك دفئا و حصون ..
تعلمين إنك شمعة داري ..
 إنك وحدي رحلتي و قراري ..
أنت حاضري و مستقبلي ..
و عذابي و راحتي ..
و ورود أزهرت بها حياتي ..
إن تكن أشواكها يوما جرحتني ..
عطرها كان لي حياة ..
لم لانرجع حيث كنا ..
لنحلم إننا سنمشي سويا ..
لاأريد أن أركض خلف السراب ..
طال الصمت ...
   إمسحي حزني ..
إنسي مامضى ..
سيدتي ..
أو تنسين ..!!
روعة من المشاعر ضمتها قلوبنا ..
رفقا بي ..
لا تسخري مني ...
أشتاقك ..
فأين اللقاء؟
ومتى ؟ ..
فأنا
أحن إليك كما أحن إلى نفسي..

البتول الدباغ

الأربعاء، 18 مايو، 2011

عفواً أعتذر ..

أصبحت أعيش بلا روح..
أتسآءل ..
هل  يمكننا أن ننسى الخيانة ..
هل يكفي الندم ؟..

نظرت في عينيه ..
أحاول أن أسبر أغواره ..
لإكتشف..
 إنني كنت أعيش وحيدة..
 يطويني ..
 الألم ... 


عمق يحتويني ..
يمزق وجداني ..
أشعر ببدني يحتله..
 السقم ..

تخليت عني ..
ياندى العمر ..
تناظرني ..
ذكرياتي ..
كنجمة في البحر..
تذكرني بعدد  نزواتك ..
جعلتها في مفهومك مجرد سهرة ..
 سمر ..
يالعمق  ..

إحساسي بالهوان..
بالظلم ..

أتعجب ..
زهور الحب لاتزال في قلبي ..
جسور الهوى ..
تناديني..
لعمر كنت أظنه ..
أحلى..
 حلم ..

ياللوفاء ..
فمازلت ياقلبي ..
تعزف أغنيتك ..
لازلت تعزف لحبي أرق ..
نغم ..

بقية صور تلاحقني ..
تخطف قلبي معها ..
أراجع الزمن ..
فأجدك أمامي ..
ياحلمي الضائع ..
مازلت أتسآءل ..
لم أعرف بما أجيب!!..
ليتك تعلم ..

أصبح الحب رماد ..
تذروه الرياح ..
نقوش في قلبي ..
توقظني ..
كم كنت سجينة ..
 للوهم ..

أتتطلب السماح !!!..
تداهمني غربة قلبي ..
أوراقي تساقطت ..
تسحب معها الآمال ..
عفوا .. أعتذر ..
فأنا.. لا أفهم ..

البتول الدباغ

الاثنين، 16 مايو، 2011

طفل كبير ..

كنت أعيش في الأحلام ..
كنت أستمرئها ..
لا أريد أن أصحو ..
حتى أيقظني  الألم على ضرباته ..
تمنيت لحظتها لو نسيني الزمن ..
تركني أعيش أحلامي ..

داخلي بركان عذاب ..
أ أتركه يسير في دربه !!..
داهمتنا العاصفة سويا ..
لم وحدي..
التي تعاني   !!.. 

أعزف على ذاكرة النسيان ..
قرأت في عينيه الندم ..
قلت له دون كلمات ..
بالصدق وحده ..
تعيش في كياني ..


بقدر حبي ..
بقدر أملي ..
علقت الأحلام ..
تركتها هناك على مشجب 
الأماني  ..

كلما نظرت في عينيه ..
رأيت عمق روحي ..
رأيت قلبي زهرة ..
سقيت من الحزن ما أدماها ..
تسآءلت مالذي يحدث !!!..
كيف إنهار البنيان ؟ ..
ماهذه الظلال ؟..
هل سيظل الليل دنياي ؟..
أم سيعود الماء يجري في 
أنهاري ..

أيها الحب لاتبخل علي بالحياة ..
شئ ما يقيدني بالماضي ..
فلا أنساه ..
كنت لي..
أسطورة ..
وهم ..
خيال ..
حقيقة..

لم تكن سوى طفل كبير ..
بعثر أيامي ..


البتول الدباغ


الأحد، 15 مايو، 2011

أنتِ الحب ..

كان الحنين..
يضم الأنين ..
يداعب الضفائر ..
فأنا أحبك
لم العتب ..!!

نسيت الكثير ..
أبقيت القليل ..
 دمعي يزف شجون
التعب ..


حلمت ..
حلمت ..
حلمت كثير ..
حتى وهن الجسم مني ..
تركني ..
  ذهب ..

مل الليل مني ..
ذهب العمر سدى ..
تبادلت مع قلبي حديث
عجب ..

الأرض عطشى ..
في الغيمات ماء ..
سيدتي إنني أستحق الحياة ..
على بساط الدفء ..
أبحث عنك 
أدواي
جرح  السنين ..
فالقلب عطب  ..


أظنك سماء..
تدرين ماء ..
تروين العطشى ..
فلم الجفاء ..!!
ألست حبيبك ..؟
 قلبك.. نصيبك ..؟
أين العطاء ..؟
توقف حرفي ..
 يدواي جرحي ..
 الشوق  يملأني..
حد الجنون  ..
  حد البكاء ..
كفاك هجراً ..
كفاك بعداً..
فأنتِ العطاء ..
  أنتِ النساء ..
  أنتِ المحبة ..
  أنتِ الحبيب ..
  أنتِ الحب ..


البتول الدباغ

السبت، 14 مايو، 2011

مازلت وطناً له ..

حمل إلي الزهور..
رأيت في عينيه ..
سنوات عمري ..
كل صباي ..
بكيت لساعات ..
كيف لي أن أرده .. !!
كيف لي أن أنساه .. !!


تبخر كل ماعانيته ..
لم أعد أذكر سوى الحب الذي جمعنا ..
يأتي الصباح ..
تشرق الشمس في قلبي ..
ذكريات جميلة تداعبني ..
تنعش روحي ..
تزقزق في قلبي .. 

تعزف لحنا ..
أبحث عنه ..
أترجاه ..


إحتواني بعض الشرود ..
لم ياقلب !!..
ألا ترى أن الربيع يدخلك ..
ألا تستمع إلى ماتعزفه ..
ألا تراقصني ..
على شدو نبضاتك ..
مازلت وطنا له ..
غاية ما أتمناه ..

قد عرفت الحب مذ عرفته ..
كيف لنا أن نعشق الحياة ..
نجد لها ذائقة ..

دون الحب ..
في رؤية عميقة لنفسي ..
حقيقة تبهر عيني ..
لن أكون وطناً له دون قلب ..
لن أكون قلباً له عاطلا عن الحب  ..
أرتديت حقيقتي ..
سأتجمل بالورود..

حتى إن غدرتني الأشواك ..
سأظل ليله ..
نهاره ..
غاية منتهاه ..


البتول الدباغ

الجمعة، 13 مايو، 2011

هل أنت بخير ..؟..

تتناثر داخلي ..
تأخذني للاوعي ..
هل أنت بخير ؟..
غبت عني ..
غابت الدنيا معك ..
على البعد ..
عطرك يحاصرني ..
بقلم يتموج بالمحبة ..
تضيع أمواجه في ذكراك ..


أتدري..
 يامن تكحلت بحبه  أجفاني  ..
إنك تطفو على كل شئ ..
ينتشي القلم عندما يخط عنك ..
يراق الحبر ..
ترفرف روحي ..
بحبك ..
الذي أضعته ..
فلا أنساك ..

إنني أؤمن بالحب الأبدي..
على بساطِ دفء المحبة ..
أحيي قلبي ..
أ تعلم !!..
أيها الساكن في دمي ..
في خيالات الندى ..
مع ذرات المطر ..
تبقى قطرة واحدة لاتنفضها عني سوى ..
ذراعاك ..


فاضت مشاعري مع أول حرف أخطه ..
من جديد عدت طفلة ..
أسير عكس عقارب الساعة ..
فقط أتطلع ..
خارج السطور ..
أسألك أن تمنح قلبي وقتا ..
شيئا من حنان ..
فأنا لا أجيد الإختباء ..
فأنا أزهر بلقياك ..

البتول الدباغ ..

الأربعاء، 11 مايو، 2011

لا أريد في الدنيا سواك ..

أسدل الليل أستاره ..
كانت ليلة مقمرة ..

 داعبتني نسمات عطره ..
ذكرتني بك  ياعمري ..
رغم إني..
 لا أنساك ..

اِنفضَّ عن جسدي..
وَجعٌ حميمٌ ..
أبحر مع حكاياتي معك ..
مع النجوم ..
هل ضاعت سماؤنا ..
مع ضياعنا ..
كنا نلتحف بها ..
تحرسني..
 عيناك ..

تختبئ في حيرتي ..
في بسمتي ..
في دمعتي ..
تجتاح أفكاري ..
كموج ثائر ..
صخب شديد ..
يمزق سكوني ..
ياصغيري ..
كم أهواك ..


تزورني كلماتك ..
تزورني همساتك ..
ما عدت أدري..!!
أأمضي في طريقي  ..؟
أم أعود إلى حلمي ..
لستُ أخفيكِ..
شيء ما..
أفاقني من غفوتي ..
جعلني أعترف ..
بك الحياة تمتد ..
بحبك أعش..
فأنا لا أريد في الدنيا ..
سواك ..

البتول الدباغ

الثلاثاء، 10 مايو، 2011

رشفة السعادة ..



هي ..
في غاية من الجمال ..الرقة .. الأنوثة ..
تملك من جمال الروح ما يسعد البشر ..
هو ..
يعد وسيما ..طيبا .. أنيقا ..
جمعت بينهما الأقدار ..
تواصلت القلوب ..
كانت الأرواح متلاقية منذ زمن ..
عاشا سويا أجمل حياة ..
رزقهما الله بأجمل طفلين ..
في يوم من أيام القدر المسقومة ..
تفاجأت بأنها مصابة بالمرض الفتاك ..
كانت تشكو من بعض الأعراض لم تعر لها إنتباها ..
أعتثقدت إنها أعراض شكلية ..
تحولت حياتهما إلى سواد ..
كان لها شقيقة توأم تتطابق معها في صفاتها الشكلية ..
تختلف عنها في كل صفاتها السلوكية ..
فكرت لربما ..
يمكنها أن تجمع بين زوجها ..و شقيقتها عندما يسترد الله أمانته ..
معتقدة إنها بذلك ..
تحقق لطفليها الأمان .. الطمأنينة ..
نسيت أن الطفل يستشف اللمسة قبل الصورة ..
تساءلت ..
لم أختلف عن شقيقتي ..
و قد تفتحت أعيننا على قلوب ملؤها الرحمة ..
الحنان ..
المنبع واحد ..
النفوس تختلف ..
رددت سبحانك يالله ..
لك في خلقك شؤوون ..
علمت لماذا يبعد الجميع عن أختها ..
لماذا لم تستمر أو تنجح لها أي علاقة ..
دائما تنتهي بالفشل ..
واجهها زوجها ..
فسر لها إن المسألة ليست لعبة شطرنج نستبدل فيها الأحجار ..
مضت أيام ..
الحيرة .. الخوف .. الأرق على أطفالها ..زوجها ..
يفتك بها أكثر من المرض ..
شارفت على الإنهيار ..
بصيص من نور أضاء نفسها ..
إنه الأمل في الله ..
إتجهت إليه بكل قواها ..
بكل طاقاتها ..
بكل حبها لطقليها ..
لرفيق عمرها ..
للحياة ..
سادتها روح الطمأنينة ..
الإرتياح ..
دبت الحياة فيها ..
أصبحت متوثبة للحياة ..
إنه الأمل ..
الثقة في الله ..
رحمته نشلتها من الألم.. الضياع ..
بدأت المعالجة بروح جديدة .. روح محاربة .. روح قوية ..لاتستسلم ..
أستندت على كتف زوجها .. أحتوت يديه ..تلك اليد التي طالما ساندتها ..
اليد ..المحملة..
ببراءةالحلم ..
طهر الحب ..

البتول الدباغ

الاثنين، 9 مايو، 2011

لازلت أراقب حلما ..

أمسكت قلما..
طال تدثره..
بحثت بين الدواة عما..

أنثر..

صخب الحروف غلبني ..
حلق بي إلى سماء ..
أشعل لي شموعا..
أضاء حرفي الذي..
تعثر ..


أين أنت ؟ أين اختفيت؟..
أطلتَ الغياب..
أهو عقاب ..
أخبرني الحقيقة..
هل كنت السبب ..
أم هو..
القدر ..

يالحظات الضعف لا تستلمي ..
ما مضى ..
قد مضى ..
لا شئ يستحق العناء ..
قد سلاني  ..فطويته ..
حزن مقيم يعتريني ..
حين نكتئب..
لانرى ماحولنا ..
فقط نموت ..
نندثر ..

أصبح وهما...
ماذا أفتقد ؟!..
تعزف الأوتار لحنا على دقات قلبي..
لحن حزين ..
كل أيامي الجميلة ..
رماها القدر ..
ياله من قدر ..
قلبي منه..
أعتصر ..

لازلت أراقب حلما ..
ملأ حياتي يوما ..
بكل الأمل .
تمنيت لو يطول ..
لايزال قلبي ممتلئ ..
بالدفء ..
بالألم ..
بالحنين ..
يجرفني في نار بردها ..
جمر ..


البتول الدباغ

الخميس، 5 مايو، 2011

كل النساء فيكِ ..



قسوت عليك عندما تركتك..
ليتني ماقسوت ..
تركت حباً يسترق النهار مني  ..
مضيت ..
.
تؤججين غيرتي..
 تشعلينها ..
أشعر بعدها  بالموت  مهما..
تغاضيت ..

أركض خلف السراب أبحث عنك .. 
لاينتابني اليأس ..
 
أعيش الشجون ..
مانسيت..

سأعد الوقت..
أحسبه..
حتى ألقاك ..
مهما إبتعدت ..

سكناك في القلب..
حبيبتي..
شئت أم أبيت ..

غابت الشمس عني ببعدك..
ماذا  فعلت !!..

غيمة تلاحق قلبي..
حقا إني إنتهيت ..

دموع تذيقني معنى الندم ..
مرارة البعد..القسوة ..
 يا لجرم ..
ما فعلت.. !!

أعتذر عن هذه المسافة ..
فقد وجدت كل النساء فيك ..
ها أنذا..
أعترفت ..

لابد للعودة إن طال الرحيل..
 سيدتي ..
تعطفي علي..
فقد ذبلت ..

إليك ياإمرأة..
 فراقك كإنتزاع الروح من الجسد ..
هل حبك ذنباً..!!
أقترفت ..

أم هو و هماً ..!!
به حلمت ..

تصفعني الأيام ..
أسير فيها دون ملامح ..
حبيبتي ..
أما عفوت .؟.!!

سنمضي معا ..
فأنت في قلبي ..
صورنا القديمة تجذبني بكل الحنين ..
يا إمرأة ..
 تبحرين في قلبي ..
لحبك..
 إنهزمت ..

..البتول الدباغ

الأربعاء، 4 مايو، 2011

لاتزال تغلب القمر ..

لا أتنفس إلا مع المشاعر الدافئة ..
أو لا تعلم كم أشتاق إليك ..
لاتقل لي ..
إنني أسبح عكس التيار ..
يفاجئني قلبي ..
كم هو مستسلم ..
يبحث عن كل فرح عرفته ..
معك ..
لاتزال الذكرى في القلب  تجري ..
  لاتزال تغلب القمر ..

تعاهدت مع قلبي على النسيان ..
لاتعاتبني ياقلبي ..
فما فاض من الروح ليس بيدي ..
فهلا علِمتْ..
مهما تناسيت ..
يعود خلسة ..
إنه القدر  ..


كالحلم مرت أيامي ..
على دروب الذكرى تحملني ..
ما عدت أدري..
  سكناك الروح..
ظلت ..
تنتظرك ..
حتى شاخ العمر ..

أما زلت تذكرني !!..
أما زلت تشتاق !!..
أحمل الحلم الصغير..
كلانا لا ينسى ..
على المدى ..
كل المدى ..
أشم رائحة طوق الياسمين ..
فنجان القهوة..
 رائحة المطر ..

أشتاقك رفيقي ..
يا شاطئ المستحيل..
دع الماء يجري..
يا حلما أبيض ..
يجذبني الحنين..
لن يموت الحلم ..
يراقصني  الليل..
فالقلب تعود أن يغفر ..

البتول الدباغ

الثلاثاء، 3 مايو، 2011

لازلت أغالب نار التحدي ..

أشجار الحنين تقتلعني من جذوري ..
تحولني إلى أوجاع ..
تجعل الألم يستبيح أفراحي ..
تحولني إلى رماد ..
تجعل الصقيع يحتل كياني .
تقتلعنني من حلمي إقتلاع ..
تخنقني شيئا فشيئا ..
لا زلت أتعثر بذكريات ..
لازلت تتسلل إلي ..
فقد كتبتك على معلقات..
 قلبي ..


في بعض الأحيان ..
أقطف من سماء مشاعري أحلاماً ..
حين يعود الزمن بالذكري ...
ألملم أوارقنا .. أحلامنا التي نسيناها معاً..
أسمح للذكرى أن تخترق خيالي ..
مرة اخرى أعود..
للقدر الموعود ..
للحلم المفقود ..
يتوجع قلبي ..
فتواسيه أنات..
 صدري ..

ترميني ببحر من اللوم ..
تعاتبني ..
ليت آفاقك تدري ..
عجباً ..
مالذي ساقك إلى بعد طول الأذى ..!!
ربما كان طيفك يتراءي لي ..
تركـت خلفـي كُل الماضـي ..
أوَ ليس تعلمُ ..
  في ثيابِ الحلمِ..
تلكم قلبي سحابة .. ..
تتندى بالألم يعصرني ..
تملأني بالكآبة ..
أجدك أمامي ..
في كل شئ ..

ياِللوعتي ..
طال بيننا الصمت..

تمر الأيام ..
تضيع ..
في ..
كل يوم ..
تمر بخاطري دون أن تدري ..
أو أدري ..!!
لازالت أغالب نار..
 التحدي ..


البتول الدباغ

الاثنين، 2 مايو، 2011

نوارس الأيام ..

عندما يصل الحب للنهاية ..
لايجد للإستمرارية متنفس ..
تتسع الدائرة ..
تكبر المساحة ..
تصبح خيبة الأمل ..
مرسى ...

الإنفصال يصبح واحة للقلب ..
يختفي السراب ..
يضيع الأمل ..
لاتبقى سوى المرارة ..
مرارة..
 لاتنسى ..

تناظرني نوارس الأيام ..
تسآءلني ..
أبحر قليلا مع حكايات النجوم ..
يوما كانت تسكننني ..
فوق أمواج الفراق القاسية ..
تداهمني الذكريات ..
غيرها..
 لايبقى ..

تعثرت في دربي ..
دون رفيق ..
يحتويني صمت عميق ..
أين أمانينا ..
أشواقنا ..
شبح الماضي يظللني ..
أرى طيفك الحزين ..
فيلفني الحنين ..
كيف لي أن..
؟.. أقسى ..


آهة حزن تسرقني ..
تحتوي قلبي ..
يا لقلبي المهيض ..
يسآءلني دوما عن الوميض ..
لايعرف إنني لا أعتزم البقاء ..
مضى عهد النقاء ..
أردد لاشئ يستحق العناء ..
هذا قدري ..
أين أنت لتمسح دمعي ؟..
لا أدري كيف أحيا بدونك !!!..
هكذا شاء  سبحانه  
الأعلى ..

البتول الدباغ

قناع ..

لماذا هذا القناع ?..
إلى متى تستمر في وضعه ..
لماذا تخبئ واقعك الجميل ..
تظهر لي بهذه الصورة الجامدة ..
  كأن الحياة لا تمسك ..
إلى متى تدع الجمرات تسلعني .. تطوقني ..
ألم تتعب من إجهاض أحلامي ..

مع كل فشل في تواصلي معك ..
قتلني هدوءك المصطنع ..
ألا تشعر بالغربة !!!..
في أطراف الليل أناجيك..
أشكوك .. أشكو حالي..
تعبت من السير دون مجدافي ..

أخاف من جرحك لي ..
بقناعك المزيف ..
أعلم أنك نخفي تحته قلب من حنين ..
تعبت من قسوتك ..
من غلافك الجليدي ..
تعبت من الدروب المنسية ..
أريدك بقلبك الذهبي ..
به فقط تزلزل كياني ..


زادني الجفاء إشتياق ..
من قال أن الفراق نبرات أوجاع ..
إنه موت .. ضياع ..
كفانا إقتراف لعبة الدموع..
الوجع الممتد ..
لاتزال روحي معلقة بالأمل ..
تحلق في سماء الحب المنسد  ..
ذهب الصبا ..
مضى الهوى ..
لازلت أقول غدا ..
أشتاقك رفيقي ..
متى اللقاء !!! ..
مللت غربتي في حبي ..
لم يعد في قلبي إلا حبك ..
  رواياتي ..

البتول الدباغ