حدث خطأ في هذه الأداة

الأربعاء، 28 نوفمبر 2012

في غفوة الأجفان ..

في غفوة الأجفان ..
أجدك هناك تسكن ..
 في قرار الوجدان ..
أجدك تتبعني ..
لا أستطيع أن أقتلعك ..
كم بقلبي تتمكن .. ..
أحاول الفرار..
أجدك تنتشر داخلي ..
تسري سريان النيران ..
جعلتني أهذى ..
بي حمى لاتهدأ
.. لن ترحل ..
إلا برحيل الزمان ..

د. البتول الدباغ ..

الخميس، 22 نوفمبر 2012

الخميس، 15 نوفمبر 2012

غزة تنزف

كم تعاني ياغزة ..
 كم تبكي دما..
بت تمخرين النار ..
غير آبهة ..
تلوذين عنك الخراب ..
يهاجمك مافوق الموت ..
تدافعين ..
دون يأس..
تناضلين ..
وحدك تحت أبالسة القذائف..
و إن أصابك الخراب ..
إلا إنك قبلة للنضال ..
لن يستطيع أحد فك الغازك ..
فأنت سائرة إلى طريق الخلود ..

د. البتول الدباغ ..

حوار

هناك حوار بين الأرواح النقية ..
ملئ بالمعانِ..
لايداخله التأويل ..
يسير دون تعثرات ..
حيث المشاعر كوكبا..
حيث الطفولة بكل براءتها ..
حيث المعنى دون ضوء..
وهاجا لاينام ..
حيث الرؤيا لا تغرب ..
حيث المناخ نسيما..
لاتجتاحه عواصف ..
حيث ننسى تماما كل مايؤلمنا ..

د. البتول الدباغ

شعور..


ينتابني شعور غريب لا أعرف كنهه ..

أترقب مايحدث حولي بإبتسامة ..

أهو أمل ..أم يأس ..

لاتزال أماني تمخر العباب ..

تمعن في التخفي ..

 في هذا العالم الهش..

أنى لي أن أصدق..

رغم كل شئ ..

مازلت أملأ صباحاتي ..

 أكسوها ببراءة نفسي ..

لعلي ألاقيها ..

 أغفو و كأن الارض تحمل أعذبها ..

فلا ظلمات ..

 لا خداع ..

 لا نفاق ..

 لا ..غيرة و حسد ..

على هدير موج البحر يتبخر كل ذلك ..

 تهدهدني أجراس صوت يعلو من داخلي ..

 أغفو مرة اخرى تلفني أهدابي ..

كأنها ستارة مسدلة عن الأقمار المخاتلة ..

 لايعود في قلبي سوى فرح أثير ..

و إن كانت أحلام يقظتي ..

لم لا أسعد بإنبلاج صبح جديد ..


د. البتول الدباغ ..

الأربعاء، 7 نوفمبر 2012

الخوف

الخوف..
عاصفة هوجاء تجتاح الكائن ..
كابوس خانق ..
يعتليه في الظلام ..
يبعثه إلى عالم العزلة ..
يبحث عن النعاس ..
لعله ينسى  ..
لكن أنى للنوم أن يداعبه. .
أي نعاس ستمحض به عينيه ..
على حلبة الخوف ...
لايجد متكأ أفضل من التقرب لله ..
لن تستطيع أي رياح  أن تقلقه  ..
أن تقترب منه بعد اليوم ..
لن يعود لعالم العزلة ..
لن يدع أجراسه المضحله تنتابنه ..
كفاه الإختباء كشرنقة ..
سيعدو للزمان طربا ..
  يحاكي الشمس عن الوهم الذي خنقه ..
و تبرأ منه ..

د. البتول الدباغ

الأمل

مهما عبثت بي الرياح ..
لن انهزم ..
أتنفس الصمت ترانيم ..
و أصدح بهالات من النغم ..
يشع صداها حبا جارفا للحياة ..
لا أعيش في الفضاء المغمور ..
بل أعيش فوق الخيال ..
أعانق السماء..
و أتنفس الحب الذي يغمرني تجاه البشر..
لن تخذلني الحياة هناك في السماء رب كريم ..
يشد من أزري ..
و يرعاني ....
و أن تجاوزتني الشمس يوما ما ..
وأن أبتعد عني الربيع ..
لن أدفن أحلامي ..
سأزرع في قلبي بذرة لن تذبل ..
يعانقني الشروق ..
أبتسم دوما ..
فيزهر كياني ..
أنغاما ..و أحلاما..
على ثغر الفجر ..
أكتب بسمة الصباح ..
تعبق بخورا في روحي ..
ينحني لها نجم الصباح ..

د. البتول الدباغ ..


 ..
..

الاثنين، 5 نوفمبر 2012

مواساة ..


بعد الحادث الرهيب الذي حدث بالرياض ..
وجدت نفسي أكتب مايلي ..
مواساة مني للأسر المنكوبة ..
.................................................
مواساة ..
...........
سحابا أسود ..
يخلف شعلة من عذاب..
و أسرابا من الموتى دون حساب ..
هل هذا إيقاعنا الغافي ..
أم قدرنا القاسي..
نهر من الموت ..
دفن معه الكثير من الأحلام ..
لجج من البشر تلتطم ..
و جثث ترتطم ..
و أنفاس تهرب و تعتصم ..
لكن الموت الغاشم يقتحم ..
و لايرحم ..
يجعل القلوب من الحزن تنفصم ..
يعصرني الألم ..
و لا أجد أمامي ..
سوى ..
لاحول و لاقوة إلا بالله ..
له نرجع و نحتكم ..

د. البتول الدباغ

عندما..

عندما يلتحم الزمان مع المكان..
عندما نعيش براءة الطفولة و الحنان..
عندما يهدر قلبك كعاصفة و ينوء بالهذيان ..
عندما تتصالح أرواحنا..
 و على الجروح نسدل ستارة النسيان ..
ستتجد نفسك في قلبي ..
لا أحد سواك تغمرني قبل الأوان ..

د. البتول الدباغ

الأحد، 4 نوفمبر 2012

خداع النفس..


ترى ما أراق خيالك ؟..

رغم تمعنك في التخفي ..

نلمحك كوكبا ..

هل هي حمى الأساطير !!..

أم هو خداع النفس ..!!

أم هي رؤاك المترفة ..!!

لا احد سواك ..

وجودك الخرافي ..

وحده يمثل الإبداع..


د. البتول الدباغ

تلوذ بأهدابي ..

أتساءل بيني و بين نفسي..
كيف تلوذ بأهدابي دون علمي..
لم لا تغض الطرف ..
و تترك مخيلتي ..
تحررني منك ..
أعود ..
و تعود إلى أمواج صوتك ..
فأغفو عليها ..
يهدهدني أجراس صوتك الذي أعشقه..
ينساب إلى ..
آنا رفيقا..
و آونة ..
جارحا ..
و أعلم في النهاية إنه لامفر منك ..
إلا إليك ..

د. البتول الدباغ

الجمعة، 2 نوفمبر 2012

ذكريات




الذكريات لاتريد أن تتركني ..
تلاحقني ..
على غفلة مني تنمو ..
تهيم داخلي ..
تداعبني أحيانا ..
تقسو على مرارا..
في مرايا الحنين أراك..
في ملامح طفل ينام على يدي ..
و أهدهده..
و بحنو الأم أهفو إليك ..
ألا تهدأ ياصغيري ..
كيف لي أن أمتطي الأيام ..
لأعود بها إلى الوراء حيث أجدك ..
أنني فقط أمتطي ظهر مهر الخيال ..
و أجد نفسي في ضباب السنين ..
أجدني ما أزال أتعقبك..
لأنني لا أجد نفسي إلا من خلالك..
أرى في خطاك خطاي..
و أراني فيك ..
يحملني الوجد إليك..
و الروح ولهى ..
تريد انعتاقا..

د. البتول الدباغ

الخميس، 1 نوفمبر 2012

رجل عاشق..

أعلم جيدا إنني أسكنك ..
و أنني في صدرك لابديل لي ..
مهما تغيرت الأنواء ..
مغروسة في داخلك ..
مكانتي لاتتأثر بأي تقلبات..
أملئك دفئا و حنانا ..
أملئك عطفا و غراما ..
داخلك شعور لاتتحسه إلا من خلالي ..
قلبك يحويني ..
عينك ترويني ..
تخاطبني بلغة خاصة ..
ترددها أعيننا ..
أنا لك برج مخملي لايغيره الزمان ..
لايمضي عمرك بدوني ..
فأنا السكنى و أنا المكان ..
و أنا الراحة و أنا الأمان ..
يارجلا يتغرب في الحياة بدوني ..
و يمضي بنفسه إلى الجنون ..
و يصبح للموتى أقرب ..
يتحين لحظات شروقي ..
ليغدو نورا و عطرا ..
و لحنا يتغنى و يعزف ..
بإحساسه أحلى الألحان ..

د. البتول الدباغ